تفسير الاحلام كيف في ضوء القران والسنة

إن كثرة صدق رؤيا المسلم علامة من علامات الساعة الصغرى كلنا يلمسها ، لما رواه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب ) . ولعل الحكمة في ذلك أن المؤمن في آخر الزمان يكون غريبًا ، كما في الحديث الذي رواه مسلم  ( بدأ الإسلام غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ ) . فيقل أنس المؤمن ومعينه على الطاعة آنذاك ، فيكرم بالرؤيا الصادقة تبشيرًا وتثبيتًا على الصراط المستقيم . ومن ثم جاءت هذه السطور لتكشف للقارئ سبل التفسير وآدابه وكيفيته ، ويلحقها قاموس الرؤى والأحلام

سبل التفسير وآدابه وكيفيته

الرؤيا ثلاث :

  • رؤيا حسنة صالحة هي بشرى من الله ، وجزء من ستة وأربعين جزءًا من النبوة .
  • ورؤيا سيئة مكروهة هي أهاويل من الشيطان ليحزن بها ابن آدم وليلتعب به في منامه .
  • ورؤيا مما يحدث المرء نفسه ، أو يهم به في يقظته فيراه في منامه ، ويدخل فيها ما يعتاده الرائي في اليقظة ، كمن عادته أن يأكل في وقت فنام فيه ، فرأى أنه يأكل ، أو بات طافحًا من أكل أو شرب ، فرأى أنه يتقيأ .

وما عدا ذلك أضغاث أحلام يعني الأحلام المختلطة الملتبسة ، ولا يصح تأويلها لاختلاطها وعدم التئامها على أًصول التعبير .

 

إذا كانت الرؤيا حسنة صالحة استحب لرائيها أربعة أشياء :

  • أن يحمد الله تعالى عليها .
  • أن يستبشر بها .
  • أن يتحدث بها لمن يحب دون من يكره .
  • أن يفسرها تفسيرًا حسنًا صحيحًا ، لأن الرؤيا تقع على ما تفسر به .

 

إذا كانت سيئة مكروهة استحب لرائيها سبعة أشياء ، إن فعلها لن تضره إن شاء الله تعالى ، وهي :

  • الاستعاذة بالله من شرها .
  • الاستعاذة من الشيطان ثلاثًا
  • التفل عن اليسار ثلاثًا .
  • التحول عن الجنب الذي كان نائمًا عليه .
  • الصلاة .
  • أن لا يحدث بها أحدًا .
  • ولا يفسرها لنفسه .